ما المقصود بالتوحد؟

قد يتصرف الأشخاص الذين يعانون من التوحد بطريقة مختلفة عن الأشخاص الآخرين

يمكن أن يواجه الأشخاص الذين يعانون من التوحد ما يلي:

صعوبة في التواصل مع الأشخاص الآخرين والتفاعل معهم

صعوبة في فهم الطريقة التي يُفكر بها الأشخاص الآخرون أو يشعرون بها

الشعور بأن الأضواء الساطعة أو الضوضاء العالية تُسبب لهم الإرهاق أو التوتر أو عدم الارتياح

القلق من الأحداث الاجتماعية والمواقف غير المألوفة لديهم أو الانزعاج منها

استغراق وقت أطول لاستيعاب المعلومات

فعل الأشياء نفسها أو التفكير فيها مرارًا وتكرارًا

التوحد ليس مرضًا

كونك شخصًا متوحدًا لا يعني أنك مصاب بمرض أو داء. وإنما يعني أن عقلك يعمل بطريقة مختلفة عن الأشخاص الآخرين.

إنه شيء تولد به أو يظهر لديك لأول مرة وأنت في سن صغيرة جدًا.

إذا كنت شخصًا متوحدًا، فستظلّ هكذا طيلة حياتك.

لا يُشكّل التوحد حالة طبية تستدعي أخذ علاج أو “دواء”. ولكن قد يحتاج بعض الأشخاص إلى الحصول على الدعم لمساعدتهم في أمور معينة.

الأشخاص الذين يعانون من التوحد قادرون على ممارسة حياتهم بصورة كاملة

كونك متوحدًا لا يعني توقفك عن الاستمتاع بحياتك.

ذلك أن الأشخاص الذين يعانون من التوحد لديهم أمور يبرعون فيها وأمور يكافحون من أجلها، شأنهم في ذلك شأن الجميع.

كونك متوحدًا لا يعني أنك لن تتمكن أبدًا من تكوين صداقات، أو الدخول في علاقات، أو الحصول على وظيفة. لكنك قد تحتاج إلى مساعدة إضافية في هذه الأمور.

يختلف التوحد من شخص لآخر

يُعد التوحد حالة طيفية. وهذا يعني أن كل الأشخاص الذين يعانون من التوحد مختلفون.

قد يحتاج بعض الأشخاص الذين يعانون من التوحد إلى القليل من الدعم أو قد لا يحتاجونه على الإطلاق. وقد يحتاج آخرون إلى مساعدة يومية من أحد الأبوين أو موفّر الرعاية.

يستخدم بعض الأشخاص أسماء أخرى للتوحد

توجد أسماء أخرى للتوحد يستخدمها بعض الأشخاص مثل ما يلي:

اضطراب طيف التوحد (ASD) – وهو الاسم الطبي الذي يُطلق على التوحد

حالة طيف التوحد (ASC) – وهو المصطلح الذي يستخدمه بعض الأشخاص بدلًا من اضطراب طيف التوحد

أسبرجر (أو متلازمة أسبرجر) – يستخدمه بعض الأشخاص لوصف المصابين بالتوحد الذين يتمتعون بمستويات ذكاء متوسطة أو أعلى من المتوسطة

لا يوجد سبب واضح للتوحد

لا يعرف أحد سبب الإصابة بالتوحد، أو إن كان له سبب من الأساس.

إذ يمكن أن يؤثر على الأشخاص الذين ينتمون إلى العائلة نفسها. لذا قد يورّثه الآباء لأبنائهم في بعض الأحيان.

لا يحدث التوحد بسبب ما يلي:

سوء التربية

أخذ اللقاحات مثل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية

النظام الغذائي

عدوى يمكنك نشرها إلى الأشخاص الآخرين

قد يتمتع الأشخاص الذين يعانون من التوحد بأيّ مستوى من مستويات الذكاء

يتمتع بعض الأشخاص الذين يعانون من التوحد بمستويات ذكاء متوسطة أو أعلى من المتوسطة.

يواجه بعض الأشخاص الذين يعانون من التوحد صعوبة في التعلم. وهذا يعني أنهم قد يجدون صعوبة في الاعتناء بأنفسهم ويحتاجون إلى المساعدة في حياتهم اليومية.

قد يواجه الأشخاص الذين يعانون من التوحد حالات أخرى

عادةً ما يواجه الأشخاص الذين يعانون من التوحد حالات أخرى، تتمثّل فيما يلي:

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) أو عُسر القراءة

القلق أو الاكتئاب

الصرع

(صفحة معلومات نشرتها NHS في عام 2020) https://www.nhs.uk/conditions/autism/what-is-autism/

Skip to content